الليل الصناعي

2012-11-06

تأمل سنن الله الكونية، تجد الحكم الإلهية وراء هذا النظام البديع الذي رسمه خالق الكون العالم بمصلحة خلقه، فسنته في المكان والزمان والخلق والأمر والنهي وغيرها من السنن تحتاج من إلى مزيد تأمل وتدبر.

  وإن من سننه العظيمة ما ذكره في مواضع كثيرة في كتابه عن الليل والنهار، فقال: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ} وقال {اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ} إن من آيات الله وفضله على الناس أن جعل الليل المظلم سكونًا لكل حي، إذ لا بد من ظلام تسكن فيه الخلايا الحية وتستكن لتزاول نشاطها في النور، ولا يكفي مجرد النوم لتوفير هذا السكون، بل لا بد من ليل وظلام، لتصبح قادرة على مزاولة النشاط والحركة وقت الإبصار والنور، فسنة الله الكونية تقضي السكون والراحة في الليل والحركة والنشاط في النهار، وقد أكد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على هذه السنة فزجر أصحابه عن السمر بعد العشاء، وكان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يضرب الناس على السهر، ويقول: "أسمراً أول الليل ونوماً آخرة!"

      إلا أن نظامنا العصري في الدول التي لم يحالفها نصيبها من التقدم لمخالفتها سنة الله في العمل والراحة يوقفك على قلب هذا النظام الإلهي إلى سنة النوم طوال النهار والسهر طوال الليل، ورحم الله عمر حين كان يضرب على نوم أول الليل، فكيف لو أدرك شبابنا ورأى سهر الليل كله، وتأمل شوارعنا ومطاعمنا ومحلاتنا وجميع أمورنا في الليل تجد الزحام والحركة حتى إنك تخال نفسك في ساعات النهار الأولى، وارجع ببصرك للنهار تجد المكان خاليًا حتى إن الحريص على إنجاز عمله دون زحام وضغط ما عليه إلا الذهاب في أول النهار، مما يجعلنا نتساءل: من المسئول عن إفراز هذه الثقافة التعيسة! ثقافة السهر واستبدال الليل الذي جعله الله محلًا للنوم، والسكن بالنهار الذي جعله الله معاشًا، وتحلو هذه الثقافة وتجد رواجًا في مواسم الإجازة وحفلات النساء، ولازلت أذكر وليمة دعيت إليها وخرجت منها، ولم تحضر إلا ربع المدعوات وقد انتصف الليل!

   و هل يغفل محبو السهر عن مخاطره الصحية والنفسية؟ و هل يعون أن الوظائف الجسمية تزداد قوتها وتنقص بين وقت وآخر خلال اليوم؟ حيث تظهر الكفاءة العضلية في الزيادة تدريجيًا عند الساعة الرابعة صباحًا، وتبلغ مداها الأقصى في الساعة السابعة، وتستمر حتى الساعة الحادية عشرة ظهرًا، ويبدأ المستوى في الانخفاض التدريجي لغاية الساعة الثالثة عصرًا ويزداد تدريجيًا لغاية الساعة السادسة مساءً، ثم يعود في الانخفاض التدريجي مجددًا والانخفاض الكبير يبدأ في الساعة التاسعة ليلاً، ويبلغ مداه في الساعة الثالثة صباحًا.

   بل إن السهر يسبب خللاً في جهاز المناعة -خط الدفاع الأول والأخير ضد الأمراض- الذي عندما يعتلّ يكون الإنسان عرضة للمرض، وقد عكفت جامعة تورينتو بكندا على دراسة هذا الموضوع طوال السنوات العشرة الأخيرة، والسبب كما قال البروفيسور مولدو فيسكي اختصاصي الأمراض العصبية والنفسية بكلية الطب: إن هناك أمراضًا كثيرة كانت خافية وغير معروفة السبب، تبين أن النوم وقلته وراءها وأن هذا الجهاز مبرمج على ساعات اليقظة وساعات النوم التي يحتاجها الإنسان، وعند حدوث تغيير في هذه الدورة اليومية يصاب جهاز المناعة بالتشويش والفوضى.

  ولولا ضيق المساحة لأوردت لك مخاطر السهر التي تحدو بنا إلى المسارعة في مكافحة هذه الظاهرة المضرة، ولماذا نغفل كأفراد ونظام عن الحد من انتشارها ومحاربتها؟ وما السبب في تغيب الحملات التثقيفية عن تعريف الجيل ومربيه بأضرار السهر ومخاطره؟ ولماذا تفتح الأسواق والمحلات أبوابها إلى ساعات متأخرة من الليل؟ ومتى يكون شعارنا: الليل الساكن والنهار المنتج؟!

لاتوجد تعليقات حاليا!

button

إقرأ أيضا

حق المحضون 2

:  2021-09-23

:  5

حق المحضون 1

:  2021-09-20

:  7

حاجتنا إلى الهدي النبوي

:  2021-09-16

:  8

الذكاء العاطفي

:  2021-09-13

:  7

أنت أحق به مالم تنكحي

:  2021-09-09

:  8

أعوج ما في الضلع أعلاه

:  2021-09-06

:  6