المقصد من الصيام

2012-11-07

المقاصد الشريعة علم عظيم يُعنى به المعاني والحكم السامية التي راعاها الشارع عند سن أحكامه، أو هي بعبارة أخرى الأهداف العامة التي تسعى الشريعة إلى تحقيقها في حياة الناس، وتطلق أيضًا على الأهداف الخاصة التي شرع لتحقيق كل منها حكم خاص، لكننا ويا للأسف حين نؤدي شرائع الدين وأركانه لا نفقه المقاصد الشرعية للعبادات، ولا نحرص على معرفتها لتحقيقها والإتيان بها، ها نحن اليوم نستقبل أفضل الشهور عند الله الذي حوى ليلة القدر التي اختارها الله لنزول كتابه، وفرض صيامه، وتأمل ثقافتنا عن هذا الشهر لتر بأم عينك غياب المقاصد عند البعض، لقد استعد كثير من البيوت لاستقبال الشهر بالأكل والشرب، لأن عبادة الصيام عندهم تعني الامتناع عن الطعام والشراب والشهوة من الفجر إلى المغرب دون التأمل في التربية العظيمة والمدرسة الرمضانية التي شُرع من أجلها الصيام ولذلك فإن أوقاتهم في رمضان تحرق بالنوم الطويل ومشاهدة القنوات وقضاء كثير من الساعات على مواقع التواصل والشبكات.

إن الشريعة الإسلامية ليست مجرد نصوص تحوي الأساليب البيانية، والتراكيب اللغوية فحسب، بل هي نصوص ترسم للعباد منهج حياة به يحيون، وبظله يتفيؤون، وفي خيراته يتقلبون، وليست العبادات طقوسًا يؤديها الإنسان بلا حياة أو روح، إنما هي أدوات للوصول إلى مقاصد عليا يريدها الله من عباده، ووسائل لتحقيق غايات، وما مدرسة رمضان الذي يعودنا في كل سنة لنصوم نهاره، ونقوم ليله إلا أداة للوصول إلى أمر عظيم يوقظ في القلوب مراقبة الله، ويجعل النفوس تعبده كأنها تراه، وتأمل معي آية فرض الصيام، يقول تعالى {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم  لعلكم تتقون * أيامًا معدودات فمن كان منكم مريضًا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيراً فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون*شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه  ومن كان مريضًا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون} .

لقد بدأت آية التكليف بنداء محبب إلى المؤمنين {يأيها الذين آمنوا}  مذكرًا لهم بحقيقتهم الأصيلة أهل الإيمان، ثم يقرر لهم -بعد ندائهم بذلك النداء- أن الصوم فريضة قديمة على المؤمنين بالله في كل دين، وأن الغاية الأولى هي إعداد قلوبهم للتقوى ومراقبة الله {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} 

وهكذا تتجلى الغاية الكبيرة من الصوم، إنها التقوى؛ التقوى هي التي تستيقظ في القلوب وهي تؤدي هذه الفريضة، طاعةً لله، وإيثارًا لرضاه. والتقوى هي التي تحرس هذه القلوب من إفساد الصوم بالمعصية، ولو تلك التي تهجس في البال، فما منع المؤمن من جرعة ماء على شدة الظمأ، أو لقمة طعام على جوع إلا أنه يراقب الله حتى لو غابت عنه أعين الخلق، وتوارى هو عن أنظارهم. أليس من ترك طعامه وشرابه وشهوته من أجل ربه وكل ما تقدم من المباحات حري به أن يترك المحرمات؟ وأن يلتزم المأمورات؟ وأن تنسحب التقوى على جميع تعاملاته فيراقب ربه لأنه يحبه ويرجوه ويخافه؟ وفي الحديث الذي أخرجه البخاري عن أبي هريرة مرفوعًا: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه" وهل نتعبد لله بترك المباحات دون ترك المحرمات؟ 

     إن الصوم أداة من أدوات التقوى، وطريق موصل إليها، والمؤمن يعلم مقام التقوى عند الله إذ أنها خير زاد {وتزودوا فإن خير الزاد التقوى}، وهو سبحانه مع المتقين {وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِين} ويحب أهل التقوىَ {بلى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِين} والمتقون في مقام أمين، وفي جنات وعيون، وجنات ونهر، في مقعد صدق عند مليك مقتدر كما نصت على ذلك آية القرآن، فحري بنا أن نعد أنفسنا لهذه الغاية العظمى ونحن نستقبل الشهر، فلا ينقضي إلا وقد لحقنا بركب المتقين، وتخرجنا من مدرسة الصيام بأخلاقهم.

لاتوجد تعليقات حاليا!

button

إقرأ أيضا

حق المحضون 2

:  2021-09-23

:  5

حق المحضون 1

:  2021-09-20

:  7

حاجتنا إلى الهدي النبوي

:  2021-09-16

:  8

الذكاء العاطفي

:  2021-09-13

:  7

أنت أحق به مالم تنكحي

:  2021-09-09

:  8

أعوج ما في الضلع أعلاه

:  2021-09-06

:  6