هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
4238560
أخوة رغم الاختلاف
الكاتب/المحاضر : د. نوال العيد
عدد الزوار : 1717
تاريخ الإضافة : 23 شعبان 1433
PDF : 31 kb
التقييم

لو قلب الواحد منا طرفه في أحوال كثير من الناس حوله لرأى بأم عينه المواقف المتناحرة نتيجة الاختلاف الفقهي في مسألة من فروع الدين، وقد تجلى هذا واضحا في موسم الحج وقبله ، مما حدى بالبعض أن يرفع صوته على أخيه المسلم بالسب أو الشتم وقد يتعدى الأمر إلى الهجر والقطيعة وإعلان الحرب الضروس في نقمة عجيبة، وتصدر البعض لتصنيف الناس ووصم كل صنف بوصمة تجريح أو تشريح،  وحل العنف في مسائل اجتهادية محل الحوار ، وظهرت المنابذة في أمور تقتضي الصفح والوئام ، وربما أدى الأمر في بعض الحالات إلى تكفير المخالف واستباحة دمه في مسألة غاية ما فيها أن القائل بها إما مجتهد مخطئ له أجر واحد ، أو مجتهد على حقٍ فله أجران.

 والسؤال الذي يطرح نفسه هل أخفقت أدبياتنا وثقافاتنا في تعميق فقه الاختلاف لدى العلماء وطلبة العلم والمثقفين فضلا عن عامة الناس، ورحم الله السيوطي حين قال:" اعلم أن اختلاف المذاهب في هذه الملة نعمة كبيرة، وفضيلة عظيمة، وله سر لطيف أدركه العالمون، وعمي عنه الجاهلون، حتى سمعت بعض الجهال يقول: النبي جاء بشرع واحد، فمن أين مذاهب أربعة؟....إلى أن قال: فعرف بذلك أن اختلاف المذاهب في هذه الملة خصيصة فاضلة لهذه الأمة، وتوسيع في هذه الشريعة السمحة السهلة"  وكثيرا ما يردد شيخ الإسلام في فتاواه:" إجماعهم حجة قاطعة، واختلافهم رحمة واسعة" فعلام تقلب رحمة الله إلى عذاب، وتصير النعمة والفضيلة جمرة يكتوي بها من اختار مذهبا يراه الأقرب للصواب، إن أول آداب الاختلاف أن يفقه جمهور الناس أن الاختلاف إذا لم يكن في الأصول، ولم ينشأ عن تعصب وهوى بل كان في فروع الدين عن حجة وبرهان فإنه رحمة من رب العالمين، وتوسعة على المسلمين، لا يستوجب هجر المخالف ولا قطيعته، ولشيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ كلام دال على روح فقيه في رسالته لأهل البحرين حين اختلفوا هل يرى الكافر ربه في الآخرة، فقال:"والذى أوجب هذا أن وفدكم حدثونا بأشياء من الفرقة والاختلاف بينكم حتى ذكروا أن الأمر آل إلى قريب المقاتلة وذكروا أن سبب ذلك الاختلاف في رؤية الكفار ربهم، وما كنا نظن أن الأمر يبلغ بهذه المسألة إلى هذا الحد فالأمر في ذلك خفيف،وليست هذه المسألة فيما علمت مما يوجب المهاجرة والمقاطعة فإن الذين تكلموا فيها قبلنا عامتهم أهل سنة وإتباع، وقد اختلف فيها من لم يتهاجروا ويتقاطعوا كما اختلف الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ  والناس بعدهم في رؤية النبي صلى الله عليه و سلم ربه في الدنيا وقالوا فيها كلمات غليظة كقول أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنهاـ من زعم أن محمدا رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية، ومع هذا فما أوجب هذا النزاع تهاجرا ولا تقاطعا، وكذلك ناظر الإمام أحمد أقواما من أهل السنة في مسألة الشهادة للعشرة بالجنة حتى آلت المناظرة إلى ارتفاع الأصوات وكان أحمد وغيره يرون الشهادة ولم يهجروا من امتنع من الشهادة إلى مسائل نظير هذه كثيرة.

ومن ذلك أنه لا ينبغي لأهل العلم أن يجعلوا هذه المسألة محنة وشعارا يفضلون بها بين إخوانهم وأضدادهم فإن مثل هذا مما يكرهه الله ورسوله، وكذلك لا يفاتحوا فيها عوام المسلمين الذين هم في عافية وسلام عن الفتن، ولكن إذا سئل الرجل عنها أو رأى من هو أهل لتعريفه ذلك ألقى إليه مما عنده من العلم.." وقال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي ؛ ناظرته يومًا في مسألة ثم افترقنا ، ولقيني فأخذ بيدي ، ثم قال: ( يا أبا موسى ، ألا يستقيم أن نكون إخوانًا ، وإن لم نتفق في مسألة)

أما آن لنا ونحن نرى التناحر نتيجة الاختلاف من تدريس موضوع فقه الخلاف في المؤسسات التعليمية في العالم الإسلامي ، حتى يتحلى المسلم بهذه الضوابط مع من يخالفه الرأي، وهل سيكون المصلحون والمربون والعلماء والدعاة قدوات في هذا الباب حتى ينعكس أثر ذلك على من يقلدونهم، وهل ستكون قرارات مؤسسات الاجتهاد الجماعي في متناول العامة بلغة يفهمونها بعيدا عن الإسهاب الفقهي الطويل، وهل سنعي أن اختيار الرأي الفقهي ديانة ينافيها الخصومة والقطيعة بعده.

التعليقات 0