هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
4210172
لماذا طُلِقن؟
الكاتب/المحاضر : د.نوال بنت عبدالعزيز العيد.
عدد الزوار : 1862
تاريخ الإضافة : 26 جمادى الآخر 1435
التقييم

كشفت دراسة سعودية أن حالات الطلاق في المملكة ارتفعت إلى أكثر من 30 ألف حالة خلال عام 2012، لتبلغ 82 حالة في اليوم، بمعدل 3.4 حالة طلاق في الساعة الواحدة، بحسب الدراسة التي قامت بها وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة «الاقتصادية» ونشرتها يوم الإثنين 21 تشرين الأول (أكتوبر) 2013 على موقعها الإلكتروني، لتحتل المملكة العربية السعودية الترتيب الثاني بين دول مجلس التعاون الخليجي في معدلات حالات الطلاق بعد البحرين.

هذه النسبة وغيرها من الإحصاءات تدق ناقوس الخطر في تهديد الأمن الأسري من خلال كثرة الطلاق وسرعة انتشاره في المجتمع، وتدلل على أننا قصرنا كثيراً في حماية الأسرة التي هي عماد نجاح المجتمعات وتفوقها، لن أطيل في مقدمة لا يختلف اثنان عليها، وهي أهمية الأسرة كمحضن علمي وتربوي، ولكن سيقرأ المقال بعض الأسباب التي دعت لانتشار الطلاق في المجتمع السعودي.

ولنبدأ بالرجل الذي أعطاه الله القوامة، وأهّله لها لما يمتلك من صفات، فقال سبحانه: «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ»، الرجل الذي صار عند البعض ذكراً ولم يعد رجلاً مؤهلاً للقيام بما ينتظره من مسؤوليات، الشاب الذي لا يريد أن يتحمل مسؤولية، ولا يريد الزواج الذي يمثل له قفصاً يحرمه من الحرية المتمثلة في اجتماعات الشلة وسفرياتهم، الشاب الذي يرى الطلاق قراراً يسيراً يتلفظ به في أيسر الأحوال لإنهاء الميثاق الغليظ، ولأنه لا يفهم كيف تفكر المرأة، ولا الاختلافات بين الجنسين، ولضعفه في التأهيل الديني في معرفة واجبات الزوجة، وما لها من نفقة وحسن عشرة، ولضعف تقواه التي تدفعه للعدالة والإنصاف مع المرأة، ولأنه لم يحسن الاختيار، ولأنه لم يُعد ويؤهل لوظيفة المستقبل الأب القدوة.

وأما الفتاة التي قال عنها شوقي يوماً:

الأم مدرسة إذا أعددتها ** أعددت شعباً طيب الأعراق فإن البعض منهن لا تستعد لحياة زوجية سعيدة، وإنما تستعد لليلة واحدة، تفكر في تفاصيلها الدقيقة بدءاً من ديكور القاعة وكوشة الفرح، وانتهاء بالزفة وما يتبعها من ملحقات، حتى إن الفتاة منذ خطبتها وحتى دخلتها لا تفكر إلا بهذه الليلة، ولا تفكر بما ستستقبل من حياة جديدة تحتاج فيها إلى مهارات التكيف. الفتاة التي تدخل للحياة الزوجية بثقافة الحياة التنافسية التعيسة لا التكاملية السعيدة، ثقافة الغاب أتغدى به قبل أن يتعشى بي، أو كما في المثل الشعبي «وزوجك على ما عودتيه».

ثقافة المقارنة الخطر المدمر للحياة الزوجية، فلان أعطى زوجته، وسافر بها، وأهداها وهلم جراً من تعريض بزوجها الحاضر، الفتاة التي لا تقدر عطاء زوجها ولا تشكر كثيره فضلاً عن قليله، الفتاة التي لا تعي المسؤوليات الكبيرة التي ترتقبها في مستقبل الحياة. ويذكي نار الخلافات الأهل الذين لا يتدخلون للإصلاح والتوفيق، كما أمرهم الله: «وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا» وإنما يتدخلون لإذكاء الخصومة والنزاع، فترى أم الزوج أن لابنها ألف فرصة وفرصة، والخاسر الأكبر من الطلاق البنت، والرجل لا يعيبه شيء، وأم الزوجة التي ترى أن ابنتهم تزوجت ممن لا يستحقها، وأنهم أكرموا من لا يستحق التكريم، وما يتبع ذلك من تخبيب للشاب والفتاة، وتغيب الحكمة وترتفع الخصومة، وتهدم العلاقة وتدفن في أوائل حياتها.

ما تقدم وغيره الكثير يلقي على كواهلنا مسؤولية الإعداد السليم لأزواج المستقبل وزوجاته من خلال مقررات التعليم ووسائل الإعلام وتصوير الحياة الزوجية بما قررته الشريعة الإسلامية السكن والمودة والرحمة واللباس، لا التنافس والعنف، ورفض الصورة الخاطئة عن العلاقة الزوجية، لأن تصحيح التصورات والأفكار يهذب التصرفات والسلوك.

 

 

التعليقات 7