هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
3895203
تصفية الحسابات
الكاتب/المحاضر : د.نوال بنت عبدالعزيز العيد.
عدد الزوار : 2004
تاريخ الإضافة : 30 ربيع الأول 1435
التقييم

لم نعد في الفتن التي يشمها العلماء، بل أصبحنا في الفتن التي يعرفها العامة، واحتاط المشهد الثقافي اليوم كثيراً من العراك والخصومة، وعده بعضهم حراكاً صحياً، ولا يرى عاقل الخصومة صحة، بل هي مرض مجتمعي لا يفرح به إلا عدو أو حاسد، وفرق بين وجود الخلاف كظاهرة كونية وسنة ربانية، وبين الفرح به «ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك»، فالمرحومون لا يختلفون.

إن منطقتنا اليوم تعيش على صفيح من نار، والقلاقل والفتن تحيط بالبلاد من كل جهة، فمن الشمال العراق والشام، ومن الجنوب اليمن، والعالم العربي والإسلامي يعيش حالاً من الفوضى يندى لها قلب كل مؤمن، والشبهات الفكرية تبث لعقول أبنائنا وبناتنا عبر الشبكة العنكبوتية والوسائل الإعلامية، وننشغل عن هذا كله ببرامج إعلامية أقرب ما تكون إلى تصفية الحسابات، والانشغال بالقيل والقال الذي نهانا عنه رسول الله، وفي صحيح البخاري من حديث جندب بن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اقرأوا القرآن ما ائتلفت قلوبكم فإذا اختلفتم فقوموا عنه». يقول الحافظ في فتح الباري: «فإذا اختلفتم - أي في فهم معانيه - فقوموا عنه - أي تفرقوا لئلا يتمادى بكم الاختلاف إلى الشر». وهذا دليل على أن مسائل الدين ليست مطية لتصفية الحسابات، والانتصار لحظ النفس، وإنما مقامها أسمى من هذا، وهو تحقيق العبودية لله جل جلاله.

وإذا وقع الصراع بين الحق والباطل حتى يبلغ منتهاه، وقذف كل فريق بآخر ما لديه ليكسبها، فهناك ساعة حرجة يبلغ الباطل فيها ذروة قوته، ويبلغ الحق فيها أقصى محنته، ولن ينجو فيها إلا من أراد بيان الحق لذاته لا لحظ نفسه وشهوته الخفية، وأن تكون كلمة الله هي العليا، لا انتصاره وهزيمة خصمه، يقول شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى: «وَكَمَا قَدْ يَبْغِي بَعْضُ الْمُسْتَنَّةِ إمَّا عَلَى بَعْضِهِمْ وَإِمَّا عَلَى نَوْعٍ مِنْ الْمُبْتَدِعَةِ بِزِيَادَةِ عَلَى مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَهُوَ الْإِسْرَافُ الْمَذْكُورُ فِي قَوْلِهِمْ: (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا) وَبِإِزَاءِ هَذَا الْعُدْوَانِ تَقْصِيرُ آخَرِينَ فِيمَا أُمِرُوا بِهِ مِنْ الْحَقِّ أَوْ فِيمَا أُمِرُوا بِهِ مِنْ الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنْ الْمُنْكَرِ فِي هَذِهِ الْأُمُورِ كُلِّهَا، فَمَا أَحْسَنَ مَا قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ: مَا أَمَرَ اللَّهُ بِأَمْرِ إلَّا اعْتَرَضَ الشَّيْطَانُ فِيهِ بِأَمْرَيْنِ - لَا يُبَالِي بِأَيِّهِمَا ظَفَرَ - غُلُوٍّ أَوْ تَقْصِيرٍ».

ونوقش الجهاد الذي هو ذروة سنام الإسلام، وفي مثل هذه الأوقات بطريقة، لا توافق نهج السلف الصالح، لأن مناقشته كانت أقرب ما تكون إلى الشقاق وتصفية الحسابات، ولم يؤصل لشروطه ويُنزل على الواقع مع ذكر أقوال العلماء الراسخين حوله، حتى يتبين للمتابع الحق المقرون بالدليل، وإنما كانت الحلقات المعروضة أقرب إلى قالوا وقلنا، وأخطأوا وأصبنا، ولو أن أحدهم اشتغل بتأصيل المسألة وبيان أدلتها لكان أجدى، لأن الله أخبر في كتابه أن أعظم طريقة لنسف الباطل بيان الحق (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ)، وقال:(وقل جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا). لكن مع للأسف أن تستمع إلى حلقات تذهب عليها ساعات في الدفاع أو الاتهام، في قضية عظيمة تثار حولها كثير من الشبهات، وتسال فيها الدماء، ويأتي هذا الطرح السطحي لعلاجها! وذلك يجعلنا نتخوف أننا بمثل هذه النقاشات لا نخدم إلا الأعداء الذين يتشمَّتون بفرقتنا.

إن الشباب المسلم متدين بالفطرة، يحركه الدين والاعتقاد، ولو أصر من أصر على تغييب دور الدين في التأثير على الشباب، لأن ضوء الشمس لا يمكن أن يحجبه غربال، وينتظر صوت العلماء الكبار لفضّ مثل هذه المنازعات، والاقتيات على قضايا الدين في وقت حرج وحساس، وبطريقة لا يفرح بها إلا منافق أو حاقد يتربص بالوطن وأهله.

التعليقات 4