هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
3995199
تساؤلات (المولد)
الكاتب/المحاضر : د.نوال بنت عبدالعزيز العيد.
عدد الزوار : 1262
تاريخ الإضافة : 9 ربيع الأول 1435
التقييم

محمد بن عبدالله النبي الذي يحبه كل مسلم حباً يربو عن حب النفس والولد، ذلك أن الله جلّ جلاله أخرجنا به من الظلمات إلى النور، وآتانا ببركة رسالته، ويُمن سفارته خيري الدنيا والآخرة، وقد أدى الرسالة ونصح الأمة وكشف الله به الغمة، ولا شك في أن حبه صلى الله عليه وسلم أصل ديني، وواجب شرعي، وأن التعبير عن حبه هدي كل مؤمن، لكن هذا التعبير لم يترك من دون بيان لئلا يغدو - وهو من الدين - تشريعات بشرية، فأخبر الله ورسوله عن التعبير الشرعي عن هذا الحب الديني في نصوص عدة، تأمر المؤمن بالاتباع وتنهاه عن الابتداع، يقول تعالى: (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم).

ويحتفل بعض المسلمين ممن يحبون رسول الله حباً جماً بمولده في الـ12 من ربيع الأول كل عام، ولا يشك أحد في صدق محبة من احتفل بالمولد، وحسن قصده وتعظيمه لرسول الله، لكن تحيط بالاحتفال تساؤلات تنتظر الإجابة، ومنها:

أولاً: لا يعلم للاحتفال بالمولد أصل في كتاب الله وسنة رسوله، ولم ينقل عن أحد من السلف الصالح في القرون الثلاثة الفاضلة، وأول من أحدثه بالقاهرة الخلفاء الفاطميون في القرن الرابع على اتفاق بين المؤرخين في ذلك، وأولهم المعز لدين الله، فهل نحن مأمورون بأخذ الدين عن الفاطميين أم بلزوم هدي رسول الله وصحابته وتابعيهم، لأن حبهم لرسول الله أصدق، وتعظيمهم له أظهر؟ أم لا يسعنا ما وسع رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه؟

ثانياً: إذا نظرنا إلى الموضوع من الناحية التاريخية نجد اختلاف المؤرخين وأهل السير في الشهر الذي ولد فيه، والجمهور على أنه في ربيع الأول، ثم اختلفوا في تحديد تاريخ مولده على سبعة أقوال، ما حدا بصاحب إربل أن ينوع الاحتفال بالمولد في كل عام مراعاة لهذا الاختلاف، فهل يحتفل بيوم موضع خلاف لا اتفاق؟

ثالثاً: من المفارقات العجيبة أن من يحتفل بالمولد في الـ12 من ربيع الأول سيجد أنه احتفل بالتاريخ عينه الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد نبّه إلى هذا ابن الحاج المالكي والفاكهاني، فكيف يجمع بين حزن وفرح؟

ومن الملاحظ أن انتشار الاحتفال بالمولد بين المسلمين كان في البلاد التي جاور فيها المسلمون النصارى كما في مصر وبلاد الشام، ومن عادة النصارى الاحتفال بميلاد المسيح، وقد أُمرنا بمخالفة أهل الشرك، فكيف أصبحنا نشابههم في عقائدهم؟ والمتابع لهذا الاحتفال يجد أوله قراءة وإنشاداً، وآخره خرافة ورقصاً، وقد ذمّ الله من كانت حاله كذلك فقال: (وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية)، والمطالع لكتب المولد النبوي يجدها ملأى بالمواضيع والمبالغات والغلو في ذات رسول الله الذي نهانا عن الغلو فقال: (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد فقولوا عبدالله ورسوله).

وللاحتفال بالمولد عند البعض طقوس لا يشك العاقل في أنها ليست من الدين في شيء، كقيام المحتفلين بعد قراءة الورد زاعمين أن الرسول يدخل عليهم في هذه اللحظة، ومدهم الأيادي للسلام عليه، وتهيئة المكان في صدر المجلس ليتحفهم بالجلوس فيه، ثم يبدأ الذكر بهزّ الرأس والجسم مترنحين ذات اليمين والشمال، متعبدين إلى الله بالرقص والغناء، فأية خرافة هذه التي تحدو بأصحاب الفِطَر السليمة فضلاً عن المتعلمين إلى إنكارها ورفضها.

إن الفرح بمولد رسول الله لا يقتصر على يوم واحد، فقدره أعظم من فرح يوم، لأن كل لحظة من لحظات المؤمن فرح برسول الله، وترجمة لمحبته من خلال لزوم هديه، وذكره صلى الله عليه وسلم يتجدد مع صوت كل مؤذن، وإقامة كل صلاة، وختم كل دعاء، وورد كل صباح ومساء، وعند ذكر اسمه الشريف صلى الله عليه وسلم، وقراءة سيرته لا تكون وقفاً ليوم، لأن على المؤمن أن يعيش مع السيرة ويدرس الحديث النبوي في أوقاته كافة.

التعليقات 1