هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
4394886
مثــقف ولــكن !
الكاتب/المحاضر : د.نوال بنت عبدالعـزيز العـــيد.
عدد الزوار : 1826
تاريخ الإضافة : 25 صفر 1435
التقييم

الثقافة كلمة عريقة في العربية، فهي تعني صقل النفس والمنطق والفطانة، وتعني أن يترجم سلوكك رقي أخلاقك، وسعة أفقك، وعمق رؤيتك، صورة المثقف قديماً ترتسم في ذهن المرء وتتمثل في الإنسان الراقي في تفكيره، ومنطقه، وحرفه، وكل أمره، لأنه من المنطقي أن علم الإنسان يزيد فيزيد تبعاً لذلك رقيه، لكن الثقافة اليوم حالها كحال كثير من الأشياء تشتكي الدخلاء عليها من غير أهلها، إذ أصبحت مهنة من يجيد التلون والتزلف إلا من رحم الله، وإليك أوصاف بعض أدعياء الثقافة من غير أهلها، ووصف خطابهم:

*الخطاب المدعي للثقافة اليوم يعاني من تناقضات، تدل على غبش في الرؤية، ومد وجزر بين ما ينادي له ويمارسه، فهم ينادون برفع سقف الحرية، ويرفضون الآراء الفكرية المخالفة لأطروحاتهم، بل يهاجمونها، ويتغنون بالتعددية ويمارسون الإقصائية في محاولة رفض رأي الأغلبية والتغيير القسري للمجتمع، ويؤمنون بالرأي الآخر والويل والثبور لمن يخالفهم الرأي؛ فمصيره سينتهي بـ«بلوك» أو اتهام بالجهل والغوغائية.

* مشكلة بعض أدعياء الثقافة اليوم الاتهامات المجردة من الأدلة، فالشعب السعودي مصدر للإرهاب، وضرره طاول العالم بأجمعه، ومقرراتنا التعليمية تدعو للتطرف، وكأن الوطن مصنع للفساد بمباركة كريمة من الدولة، لست أحسن الثناء لكننا مللنا جلد الوطن ومخرجاته في هذه الصورة، أليس المنهج العلمي يطالبنا بالموضوعية والبعد عن الذاتية والعاطفية؟ إن أساء بعض أبنائنا للوطن، كم أحسن الكثير، وصورة الوطن وفي هذا الوقت بالذات ليست بفي حاجة لمزيد من التشويه بأيد سعودية أزعجتنا بالوطنية التي لم تقف إلا على حرفها، من دون معرفة معانيها.

* مشكلة قضايا الخطاب الثقافي هي مشكلة المثقف ذاته حين يرى ما لا يراه غيره ممن يحيطون به، وهذا كثيراً ما يولّد لديه مشاعر نرجسيّة صفويّة، كما يولّد لديه الاعتقاد بإمكان فهم الواقع ومعرفة هموم الناس من غير مخالطتهم، وقد لاحظنا أن تشكيل ثقافة النخب تحول إلى ما يشبه الصناعة المغلقة، فصور الواقع يرسمها المثقفون، ويقومون بتحليلها، ويتداولونها بينهم، وهم وحدهم الذين يبتكرون الحلول للمشكلات ويشخّصون الخارج من الأزمات، وكثير منهم تكيّفوا مع أفكارهم، ويتوحّدون مع ذواتهم لاعتقادهم أنهم يعيشون في مجتمعات جاهلة وفاسدة، وهذا ما يجعلهم يشعرون بالغربة والعزلة الهامشية، وانعكس ذلك على أطروحاتهم التغييرية، فهي ما بين سوداء ورماديّة! وصار كل منهم لا يعبر إلا عن ذاته ولا يطالب إلا بما يريده، وهذا ما يعلل تساؤل البعض عن عدم تحرك المجتمع لإقالة بعض رؤساء التحرير في حين تحرك العالم، لأن الرؤساء لم يطرحوا قضاياهم الحقيقية ولم يتفاعلوا معها مع أنهم الأقدر على إحداث التغيير بما يمتلكون من سلطة إعلامية.

* بعض أدعياء الثقافة اليوم يخترقون الخصوصية الشرعية مع أن أحدهم لا يفرق بين الركن والواجب، ولا يحسن أن يقرأ آية من كتاب الله من غير لحن فضلاً عن أن يعرف تفسيرها، بحجة الدين للجميع، حتى صار الدين حمى مستباحاً لكل أحد، وكأن الله لم يأمر بسؤال أهل الذكر، ولم يشنع على المتقولين عليه بغير علم، والمسألة أكبر من إيراد نص أو ترديده، وإلا لأوردت نصوص شُرب الخمر قبل تحريمه، والمتعة قبل تحريمها، والربا قبل وضعه، والسفور قبل منعه، والصلاة قبل تمامها، والجهاد قبل فرضه، والاختلاط قبل حظره وجاءت شريعة جاهلية والنصوص محمدية، وما فتوى إرضاع الموظفة زميلها في العمل، ووضوء النساء مع الرجال ببعيد، ولو أن غير مختص تكلم في شؤون الطب والهندسة لشنع عليه فما بال دين الله، والافتراء عليه؟

* ثمة داء واسع الانتشار يتعرض له بعض من يهتم بالشأن الثقافي ومن كل الاتجاهات والتيارات، وذلك الداء يتمثل في الرغبة الجامحة في الطفوّ على السطح، وتعجّل الظهور أمام الناس بغضّ النظر عن مدى امتلاكه للأدوات المعرفيّة، والتمكن الفكري والعلمي بسبب الإغراءات التي يقدمها الإعلام حتى لو كان على حساب دينه ووطنه، وما ذاك إلا بسبب البحث عن المصالح الشخصية بغض النظر عن مشكلات أبناء الوطن وهمومه.

تضيق مساحة المقالة عن كثير من تأملات الخطاب الثقافي اليوم، لكن وعي المجتمع لن يضيق بكشف كثير من التناقضات، وتمييز أدعياء الثقافة من المثقفين الحقيقيين

التعليقات 1