هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
3888275
قسم أعضاء الشورى
الكاتب/المحاضر : د.نوال بنت عبدالعزيز العيد
عدد الزوار : 3601
تاريخ الإضافة : 19 ربيع الآخر 1434
التقييم

في يوم (الثلاثاء) 9-4-1434هـ، نقلت المحطات السعودية أداء القسم لأعضاء مجلس الشورى، في حضرة خادم الحرمين الشريفين، ورددوا جميعاً: (أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً لديني، ثم لمليكي، وبلادي، وألا أبوح بسرّ من أسرار الدولة، وأن أحافظ على مصالحها وأنظمتها، وأن أؤدي أعمالي بالصدق والأمانة والإخلاص والعدل).

واسمح لي أخي القارئ، أن نتأمل في هذا القسم وتطبيقاته، أولها القسم بالله العظيم بالإخلاص للدين، مما يحمل أي عضو مسؤولية تمثيله للدين في تصرفاته وتصريحاته كلها، لأنه أدى قسماً سيسأل عنه. ولكن ما هي المعايير التي يعد العضو فيها مخالفاً للدين؟ وهل الدين سيرجع لرؤية أي عضو الشخصية؟ أم أن مرجعه للعلماء الربانيين، الذين سماهم الله في كتابه أهل الذكر، وأحال عليهم في قوله (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ). لاسيما وأن المادة السابعة لنظام الحكم، تنص على: (يستمد الحكم في المملكة العربية السعودية سلطته من كتاب الله تعالى، وسنة رسوله. وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة). وقد ثار لدي تساؤل وأنا أرى بعض عضوات مجلس الشورى، وقد بدت مقدمات الشعر منهن في تأدية القسم والجلسة الأولى، فهل إبداء مقدمة الشعر المتفق على وجوب تغطيته في المذاهب يتفق مع القسم؟ وكيف سيثق المواطن بمن أقسمت بالإخلاص لدينها، ثم لم تتورع عن إخراج مقدمة الشعر في وسط المجلس؟ بل وكيف سيكون حجاب البعض منهن على شاشات القنوات الفضائية للحديث عن أداء المجلس، وفي الزيارات الخارجية للبرلمانات الدولية بعد أداء القسم؟

وجميل أن يفقه الأعضاء ما تزين به موقع مجلس الشورى الإلكتروني في قسم الخطب الملكية، خطبة مؤسس المملكة الملك عبد العزيز - رحمه الله - جاء فيها: «إن مصدر التشريع والأحكام لا يكون إلا من كتاب الله، وما جاء عن رسوله عليه الصلاة والسلام، أو ما أقرّه علماء الإسلام الأعلام بطريق القياس، أو أجمعوا عليه مما ليس في كتاب ولا سنة، فلا يحل في هذه الديار غير ما أحله الله، ولا يحرم منها غير ما حرمه»

- وجاء في القسم أيضاً (ثم لمليكي وبلادي)، ومن الإخلاص للمليك والبلد، أن تطرح القضايا المهمة والملحة لإصلاح أحوال المواطنين، التي تعبر عن اهتماماتهم الرئيسة وطموحاتهم، لا قضية العضو الذي تؤرقه، فهو في منصبه معين من الحكومة، لإيصال صوت الشعب ومطالبه، لا صوته وطلباته! هذا ولجان الشورى الـ13 تشمل المؤسسات الحكومية كافة، ولو أخلص الأعضاء في قسمهم، لحُلت كثير من مشكلات الصحة والتعليم والبحث العلمي والقضاء والسكن والنقل والمواصلات والشباب وما إلى ذلك، المشكلات الحقيقة لا المفتعلة، فالأعضاء يفترض أن يكونوا صوت الشعب، وأن يعبروا عن: ماذا يريد المواطن؟ ورحم الله الملك عبدالعزيز الذي قال في خطبة، ازدان بها موقع مجلس الشورى الإلكتروني، قسم الخطب الملكية (إعلان الشورى) قال فيها: «... للتشاور في الشكل الذي ينبغي لإدارة البلاد، أهل مكة أدرى بشعابها، فأنتم أعلم ببلدكم من البعيدين عنكم، وما أرى لكم أحسن من أن تُلقى مسؤوليات الأعمال على عواتقكم، وأريد منكم أن تعينوا وقتاً يجتمع فيه نخبة العلماء، ونخبة الأعيان، ونخبة التجار جميعاً، وينتخب كل صنف من هؤلاء عدداً معيناً كما ترضون وتقررون، وذلك بموجب أوراق تمضونها من المجتمعين بأنهم ارتضوا أولئك النفر لإدارة مصالحهم العامة، والنظر في شؤونهم، ثم هؤلاء الأشخاص يستلمون زمام الأمور، فيعينون لأنفسهم أوقاتاً معينة يجتمعون فيها، ويقررون ما فيه المصلحة لبلد. وجميع شكايات الناس، أو مطالباتهم يجب أن يكون مرجعها هؤلاء النخبة من الناس، ويكونون أيضاً الواسطة بين الأهلين وبيننا؛ فهم عيون لي وآذان للناس يسمعون شكاويهم، وينظرون فيها ثم يراجعونني» نسأل الله العظيم أن يوفق الأعضاء لما فيه مصلحة الوطن والمواطن، وأن يعينهم على تحمل هذا التكليف.

التعليقات 46
عبدالرحمن العنزي
السعوديه
مقال رائع جزاك الله خيرا
0
أعجبني
0
لم يعجبني
21 ربيع الآخر 1434
هاني رشيد
السعودية
بارك الله فيكي وأكثر من امثالك وسدد قولك وانار بصيرتك
0
أعجبني
0
لم يعجبني
21 ربيع الآخر 1434