هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
4238687
الحمى المستباح
الكاتب/المحاضر : د.نوال بنت عبدالعزيز العيد
عدد الزوار : 1776
تاريخ الإضافة : 17 صفر 1434
التقييم

إذا كنت مسترخياً في بيتك، وبين يديك جهاز التحكم في القنوات فقلب بصرك وبصيرتك في برامج الإفتاء الفضائية، لتقف على فقه فتوى الملايين، أو كنت في مجلس عام مفتوح، وطرحت قضية من معضلات الدين التي لو طرحت على عمر لجمع لها أهل بدر، فستفاجَأ أن كثيراً من الحضور أصبح شيخ زمانه، وجال في التحليل أو التحريم، ولكن بلا عدة سوى الجهل المركب.

ولا يأخذك العجب إذا رأيت بعض الكتبة وأدعياء الثقافة في بعض وسائل الإعلام، وما من قضية من قضايا العلم إلا وخاضوا غمارها، حتى نافسوا أحمد في الفقه، وابن حجر في الحديث، وتجاوزوا الطبري في التفسير، وبهروا الغزالي في الأصول، لأنه أنهى كتاباً أو كتابين، وبحث في مسألة ومسألتين، ولا كهنوت في الإسلام، ودندن بحرية الفكر، والدين حق عام لكل أحد، وليس حصراً على أحد، ولا تفاجأ بجرأة الصغير والكبير، والمتعلم والجاهل، ومن لا عقل له ومن اغتر بعقله، ومن لا دين له ومن اغتر بعبادته، حتى أصبح مقام الفتوى مهنة من لا مهنة له.

ما الذي جرّأ هؤلاء أجمع على مهمة تولى الله سبحانه وتعالى بيانها في كتابه حين قال: (ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن) وقال: (يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة) وجعل سبحانه هذه المهمة العظيمة مهمة الأنبياء، وورثتهم من العلماء الفقهاء، لكنه الجهل الذي يحدو بصاحبه إلى قراءة النص الشرعي بقراءة لم تعرف عن أحد من سلف الأمة، بحجة الدين لكل أحد، والقراءة التعددية للنص، مع أن الواحد لا يحسن قراءة الآية من دون لحن جلي مخل بالمعنى، ولا يفرق بين الركن والواجب، والأصول والفروع، وحياته ملأى بالمخالفات الشرعية، ولن يطبق النص لكن سيفسره، ويحسبه بضغطة زر على جهازه الحاسوب سيصل للمعلومة، وهذا دلالة الجهل، كالمتعالم الذي يشخص أمراض الناس بالبحث عن أعراضها في الشبكة العنكبوتية. ورحم الله أحد العلماء حين قال: «عظم أمر الفتوى وخطرها وقلّ أهلها ومن يخاف إثمها، وأقدم عليها الحمقى والجهال، ورضوا فيها القيل والقال، واغتروا بالإمهال والإهمال»، وأحسب أن البعض سيقول أنا لا أفتي، ولكني مسلم أدين بالقرآن والسنة، لكن لي تأويل خاص لنصوصهما، فيقال له: الفتوى هي الإخبار بالحكم الشرعي، ومستند إلى الحكم الشرعي النص، وليس شرطاً للفتوى أن تكون جواباً عن سؤال، بل من أحل وحرم فقد أفتى.

إن التوقيع عن رب العالمين أمر عسير، والتقول على الله بغير علم كبيرة من كبائر الذنوب، ألم يقل سبحانه: (ولا تقولوا ما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون متاع قليل ولهم عذاب أليم) وقال: (قل أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراماً وحلالاً قل آلله أذن لكم أم على الله تفترون وما ظن الذين يفترون على الله الكذب يوم القيامة) وفي سنن أبي داود بسند حسن من حديث أبي هريرة مرفوعاً: (من أفتى بغير علم كان إثمه على من أفتاه) ومن حديث جابر قال: (خرجنا في سفر، فأصاب رجلاً منا حجر، فشجه في رأسه، ثم احتلم، فسأل أصحابه، فقال: هل تجدون لي رخصة في التيمم، فقالوا: ما نجد لك رخصة، وأنت تقدر على الماء، فاغتسل، فمات، فلما قدمنا على النبي أخبر بذلك، فقال: «قتلوه، قتلهم الله، ألا سألوا إذ لم يعلموا، فإنما شفاء العي السؤال»)، فما أكثر الكذبة على الله في زماننا هذا، الذين يستحقون دعوة رسول الله! ولقد أحسن الشعبي- رحمه الله- حين أجاب تلميذه داود لما سأله: كيف تصنعون إذا سئلتم؟ فقال له وهو يربي تلميذه: على الخبير وقعت كان إذا سئل الرجل قال لصاحبه: أفتهم، فلا يزال حتى يرجع الأمر إلى الأول، وقال عبدالرحمن بن أبي ليلى: أدركت عشرين ومئة من الأنصار من أصحاب رسول الله، ما منهم من رجل يسأل عن شيء إلا ود أن أخاه كفاه، فهل صار علم الناس اليوم أعظم من علم صحابة رسول الله؟ إننا في عالم يؤمن بالتخصص وينادي به، فعلام تحترم العلوم أجمع، ويحمى سياجها عدا علم الدين، ولم يعد الافتراء على البشر جريمة يعاقب عليها القانون، ويغض الطرف عن الافتراء على رب العالمين، ولم نحرص على حفظ الأبدان، ونستهتر بحفظ الأديان، ولم لا نلزم أنفسنا بتطبيق الدين الذي ارتضاه رب العالمين لنا شرعة ومنهاجاً، بدلاً من تضييعه، ثم الجرأة في إطلاق اللسان الدال على حماقة صاحبه بحجة الدين للجميع، وما علم أولئك أن الدين للجميع تطبيقاً لا تحليلاً وتحريماً، فالتحليل والتحريم لهما أهلهما الذين أحال الله عليهم في كتابه حين قال: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)، فمن المسؤول عن العبث بهذا المقام الرفيع، ومتى يدرك هؤلاء أنهم ركبوا الصعب الذلول، وافتروا الكذب على الله من حيث يعلمون ولا يعلمون وقد أحسن خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - حين أصدر أمراً ملكياً بقصر الفتوى على جهات الاختصاص، وبقي الدور التثقيفي منوطاً بأهل العلم بالتحذير من التعالم، والجرأة على قول الله ورسوله.

إضاءة: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ)

التعليقات 22