هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
4421846
جزار الشام
الكاتب/المحاضر : د . نوال بنت عبد العزيز العيد
عدد الزوار : 1435
تاريخ الإضافة : 23 ذو الحجة 1433
التقييم

 

على مرأى ومسمع من العالم أجمع عاشت سوريا أياما حالكة السواد، كسواد أفعال سفاح الشام و فلول شبيحته المتعطشين للدماء، الذين خالفوا كل دين سماوي بل وخلق إنساني في فعلتهم المشينة في مجزرة الحولة التي راح ضحيتها أكثر من92 شخصاً بينهم 32 طفلا دون سن العاشرة، وفي رسالة واضحة للعالم ولمنظمات حقوق الإنسان، وللقوانين الدولية أن نظام بشار لايأبه بأي عرف أو قانون أو التزام، وأن له حق جز الرؤوس والتفنن في القتل والتعذيب لأنه يوما ما كان رئيسا.

  إن الكلمات لايمكنها مهما كانت فصيحة بليغة أن تعبر عن حال الحولة هذه الأيام، مئات القتلى والجرحى، وجثث ملقاة على الأرض لصغار وكبار، وأذرع لأطفال ونساء، ومبان تحولت في غمضة عين إلى ركام، لتصير أثرا بعد عين، ومجازر توحي إلى جيل الغد البغضاء، ومشاهد وصور تصاغرت أمام هولها أقلام المثقفين، وكلمات الصادقين وبقيت صور الدماء الممزوجة بدموع الأبرياء، وآهات الثكالى، وأنين المستضعفين، وصراخ المستغيثين، محوطة بدعاء الصادقين، ويالخيبة الأمل بسكوت العالمين.

 ويعد ارتكاب هذه المجزرة في ظل وجود المراقبين الدوليين دليل على مشاركتها في الجريمة، إذ كيف يجرؤ سفاح الشام على فعلته السوداء في وجود مراقبين دوليين ما لم يكن هناك ضوء أحمر، وقدذكرتني أفعال المراقبين الباردة بطريقة تعاملهم مع الصهاينة، فما العلاقة بين هذا النظام البائس والحكومة الصهيونية ليسكت المراقبين عنهما؟

   إن ما حدث لأهلنا في الحولة عكس للناس أجمع ثقافة الجسد الواحد، وتأمل حديث المتوترين في أقاصي الشرق والغرب يشدك صدق المشاعر، فالمصاب مصابهم والنكبة عليهم، يبحثون عن الطرق لدعم الثورة التي تبحث عن إزالة نظام جائر، لقد انكشفت هذه المحنة عن تساقط كثير من الأقنعة، وتهاوي كثير من الناس، وظهور المنافقين المندسين في الصفوف وفضحهم ، أناس يتغنون بالديمقراطية والحقوقية بألسنتهم ويخذلونها بأفعالهم، فلم يكلفوا على أنفسهم ولو بتغريدة لأن دماء الشرفاء لا تعنيهم.

 وهاهي هذه المحنة تجري معها دماء الشرفاء  لإحياء قضيتهم، ودم أحيا ضمائر الشعوب دم حي كريم لم يمت وإن واره الثرى، أسأل الله أن يلطف بإخواننا في سوريا، وأن يعجل فرجهم.

إضاءة:

(إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم، لا تزال طائفة من امتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة)

التعليقات 2
Kalia
ofkbiVJyWszUni
Good to find an expert who knows what he's tlikang about!
0
أعجبني
0
لم يعجبني
4 رجب 1434