هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
5157770
فتنة الكرسي
الكاتب/المحاضر : د. نوال بنت عبدالعزيز العيد
عدد الزوار : 2069
تاريخ الإضافة : 23 ذو الحجة 1433
التقييم

 

(نعم المرضعة، وبئست الفاطمة) الإمارة هي الكلمة التي استحقت أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها ما عنونت به مقالي، ففي حديث أخرجه البخاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال:" إنكم ستحرصون على الإمارة و ستكون ندامة وحسرة يوم القيامة، فنعم المرضعة و بئست الفاطمة"

يقول الداودي في شرح الحديث: نعم المرضعة أي الدنيا، وبئست الفاطمة أي بعد الموت، لأنه يصير إلى المحاسبة على ذلك، فهو كالذي يفطم قبل أن يستغنى فيكون في ذلك هلاكه.

وفي مجلس عامر من مجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم، أسدى رسول الله صلى الله عليه وسلم نصيحة لعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سَمُرَةَ قَالَ :قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" يا عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ سَمُرَةَ لَا تَسْأَلِ الْإِمَارَةَ فَإِنَّكَ إِنْ أُوتِيتَهَا عَنْ مَسْأَلَةٍ وُكِلْتَ إِلَيْهَا، وَإِنْ أُوتِيتَهَا مِنْ غَيْرِ مَسْأَلَةٍ أُعِنْتَ عَلَيْهَا" يقول الحافظ: فمن لم يكن له من الله إعانة تورط فيما دخل فيه وخسر دنياه وعقباه، فمن كان ذا عقل لم يتعرض للطلب أصلا، بل إذا كان كافيا وأعطيها من غير مسألة فقد وعده الصادق بالإعانة، ولا يخفي ما في ذلك من الفضل

إن ثقافة المسلم حول (الإمارة) أنها مغرم لا مغنم، ومسؤولية لا تخلو من مشقة، وأن اللاهث خلفها والمتتبع لها لا يعطاها، لأن حرصه مظنة اختلال ثقافته حول هذه المسؤولية، وأنه يظنها وجاهة وتضخيم للأرصدة، وتيسير للمعاملات، وكثرة للمادحين، زيادة للمكتسبات، وما إن يرتقي كرسي الإمارة حتى يقوده حرصه لما سيحصده قبل أن تنتهي ولايته، لا ما سيقدمه ويعطيه؟ ولذا فإن رسول الله أخبر بأن اللاهث خلفه لا يعينه الله عليها، ومن أتتته ورشح إليها لجدارته، شعر بثقلها، وأنها نعمت المرضعة في الدنيا، لكنها بئست الفاطمة في الآخرة.

إن ما يحدث اليوم على الساحة العربية يجعل المرء يتأمل هذه الأحاديث في ضوء أشخاص فتنوا بكرسي السلطة، وضحوا بشعوب تظاهرت مظاهرات سلمية لتعبر عن رأيها التي طالما استمعت  هؤلاء المفتونين  يرددون ( نحن في خدمة الشعب) فأراد الشعب المخدوم أن يعبر عن رأيه، وتهاوت الشعارات التي طالما سمع بها الشعب ولم ينعم منها إلا بالمسميات(حرية الشعوب، والديمقراطية، وتحقيق العدالة، و حقوق الإنسان، وكرامة المجتمعات) كلمات لا تعدو إلا أن تكون أكاذيب يكشفها الواقع المرير  الذي تتنفسه الشعوب المقهورة والمغلوبة على أمرها.

ولحرص هؤلاء على البقاء على الكرسي لم يمنعهم دين أو خلق أو ذرية حياء في عالم العولمة وسرعة انتشار المعلومة من ارتكاب مذابح، وتصرفات هوجاء لا تليق بهمج جهلة فضلا عن رؤساء ساسوا الشعوب لسنوات عديدة ومريرة أيضا، ولا تستغرب التخلف الذي أصاب تلك البلاد، لأن إدارة الأزمات عند هؤلاء يجعلك تقرأ عقلياتهم السطحية، وطريقة تفكيرهم الأنانية، وأرصدتهم المتضحمة في شعوب تعيش تحت خط الفقر.

إن ما حدث في تونس، ومصر، وما يحدث الآن في ليبيا يؤكد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا، وأن بعض الرؤساء والقادة يعتقد أن الكرسي حق له لا يجوز لأحد أن ينتزعه منه، وأن الشعوب عبيد له من حقه أن يأخذ أموالهم،وأن يسحق كراماتهم، وأن يكمم أفواههم، وحسب المفتون أن الصلاحيات التي يملكها كل واحد من الحاكمين عند ممارسة اختصاصه الذي يحدده له القانون، وضمن كل هيئة من هيئات الدولة الثلاث، وعندئذ تقترن ممارسة هذه الصلاحيات بالمسؤولية، التي تكون متناسبة في سعتها وأهميتها، مع مدى والصلاحيات الممنوحة وأهميتها، وذلك كله عملاً بقاعدة قانونية معروفة في علم الإدارة العامة: حيثما توجد السلطة توجد المسؤولية، وتتوزع الاختصاصات ضمن المنظمة الإدارية الواحدة على شكل هرم، في قمته السلطات الإدارية العليا، وفي قاعدته السلطات الدنيا، وتقوم الأولى بممارسة صلاحيات الإشراف على أعمال الثانية وتوجيهها، والتعقيب على ما تصدره من تصرفات قانونيةالسلطة التي يتولاها مطلقة، ونسي أنه لا يعدو أن يكون  موظفا  له حقوق وعليه واجبات، وحيثما توجد السلطة توجد المسؤولية، وتتوزع الاختصاصات ضمن المنطقة الإدارية الواحدة.

إن على علمائنا اليوم ومثقفينا وقادة الرأي والفكر أن يرفعوا قيمة نبوية عظمى، يقول فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما من رجل يلي أمر عشرة فما فوق ذلك إلا أتى الله مغلولا يوم القيامة يده إلى عنقه، فكه بره أو أوثقه إثمه، أولها ملامة، وأوسطها ندامة، وآخرها خزي يوم القيامة"أخرجه أحمد بسند صحيح.

 

التعليقات 0