هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
4361065
عمل المرأة (2)
الكاتب/المحاضر : د. نوال بنت عبدالعزيز العيد
عدد الزوار : 1665
تاريخ الإضافة : 23 ذو الحجة 1433
التقييم

 

 

عطفا على مامضى في المقال السابق في التأملات العلمية لعمل المرأة في منزلها :

تجد أن  الحكم على وظائف المرأة - من حمل وإرضاع ورعاية أبناء- بأنه لا شيء، وأن بقاءها في بيتها، واقتصارها على تلك الوظائف يجعلها عاطلة، يعتبر حكمًا سطحيًا محجوبًا عن تبيين الحقائق؛ فإننا حين ننظر في جدول يوازن بين عمل المرأة والرجل - من حيث الجدوى على الحياة ومجد الدولة- نرى أن المرأة قد ذهبت باللب، والرجل قد قام من ذلك اللب بدور، لا يقال: إنه ثانوي، ولكنه ليس في صميم اللب. فأي الدورين يكون صاحبه عاطلاً؟ إذا كان مقياس العمل والعطل هو الإنتاج للحياة؟ ماذا يكون أجر من ثمرتها طفل؟ وأجر من ثمرته جلب حزمة من حطب، أو بضع ثمرات من شجرة قريبة ؟! .. ولكن الحياة لا تجزي ذلك الأجر النقدي، فإن ثمر المرأة ومقامها أجلّ من أن يقدر بعوض  * يؤكد المناصرون لخروج المرأة دعاواهم على الجدوى الاقتصادية لخروج المرأة من بيتها، ومساهمتها في  رفع إنتاجية الوطن، ويكثرون من السخرية، والتشنيع بالمجتمعات الرجعية كما يسمونها حيث تبقى المرأة حبيسة بيتها.

وإذا أبعدنا عن أسلوب المهاترات، والدعاوى وكان بحثنا موضوعيًا، نقرأ فيه لغة الأرقام التي تعكس الجدوى الاقتصادية لعمل المرأة نقف على دراسة ميدانية للدكتور/ حسين حشاته - أستاذ المحاسبة بكلية التجارة جامعة الأزهر- جاء فيها :" أن المرأة العاملة خارج بيتها تنفق من دخلها 40% على المظهر والمواصلات، أما تلك التي تعمل في بيتها فهي توفر من تكلفة الطعام والشراب ما لا يقل عن 30%، وخلصت الدراسة إلى أن المرأة التي تمكث في البيت توفر ما لا يقل عن 70% من الدخل الذي كان بالإمكان أن تحصل عليه، بل يمكنها أن تحقق دخلاً أكثر مما تحققه الموظفة؛ إذ تستطيع أن تحول بيتها إلى ورشة إنتاجية، بأن تصنع في وقت فراغها ما يحتاج إليه بيتها ومجتمعها ".

ومما يؤكد ذلك ما قالته السويسرية (بيناو لاديف) بعد تركها للعمل: "فلو حسبت أجر المربية، والمعلمين الخصوصين، ونفقاتي الخاصة، لو أنني واصلت العمل، ولم أتفرغ للأسرة، لوجدتها أكثر مما أتقاضاه في الوظيفة"

ثم إن المرأة يمكن أن تعمل في بيتها أعمالاً تدر عليها ربحًا ماديًا دون أن تضطر للعمل خارج المنزل؛ حيث إن العمل خارج المنزل ليس الطريق الوحيد للكسب المادي.

ففي أمريكا -مثلاً- يوجد 11.8 مليون يعملون في المنزل دوامًا كاملاً، ويحققون من خلال عملهم هذا كامل دخولهم، بينما يحقق 26.6 مليون أمريكي دخولاً إضافية من أعمال يمارسونها في منازلهم، أي أن أكثر من 38 مليون أمريكي يحققون كسبًا ماديًا من عملهم في المنزل

وهناك فكرة العمل بما يسمى بنظام [ المكتب المنزلي ]  وهو نظام يحقق لمن ترغب من النساء أن تمارس عملاً ما في بيتها، أو تمارس مشاريع استثمارية صغيرة، وفي نفس الوقت ترعى أسرتها، وهذا النوع من العمل منتشر في أمريكا وأوروبا، وقد أوجد في أمريكا -وحدها- 41 مليون فرصة عمل، ويحقق العاملون والعاملات منه عوائد جيدة.

وأما نوعية العمل الذي يمكن تأديته من داخل المنزل، فنذكر على سبيل المثال ما يلي: " مساعدة إدارية - تخطيط- تحرير صحفي- معالجة إدخال بيانات- تحليل مالي- باحثة إنترنت- تدقيق لغوي- مبيعات وتسويق- ترجمة لغات- طباعة- معالجة نصوص- إعلانات- تصميم فني- تصميم ديكور- صناعات تقليدية) وغيرها من المهن التي تناسب طبيعة المرأة.

التعليقات 0