هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
3995153
الانشقاق الأول
الكاتب/المحاضر : د. نوال بنت عبدالعزيز العيد
عدد الزوار : 1221
تاريخ الإضافة : 22 ذو الحجة 1433
التقييم

 

      إن المتأمل لأول انشقاق حدث في الإسلام يقف على إشارات رسول الله لأسبابه وعلاجه، والجذر التاريخي له ، أخرج البخاري  عن أبي سعيد قال : بينما نحن عند رسول الله وهو يقسم قسما أتاه ذو الخويصرة ، وهو رجل من بني  تميم ، فقال : يارسول الله ، اعدل . فقال : ويلك ، ومن لم يعل إذا لم أعدل ، قد خبت وخسرت  إن لم أكن أعدل . فقال عمر : يارسول الله ائذن لي فيه ، فأضرب عنقه ، فقال : دعه ، فإن له أصحابا يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم ، وصيامه مع صيامهم يقرؤون القرآن لايجاوز تراقيهم ، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ....يخرجون على فرقة من الناس " وعند مسلم " يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم ، يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية ، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد "

 

    لقد أشار الحديث إلى الجذور الفكرية والنفسية  للخوارج، والأضرار المجتمعية من وجودهم ، و الطريقة المثلى للقضاء عليهم،  ولا بد أن يُعلم أن الأراء والأفكار في الغالب لا تكون مبتوتة الصلات بين الماضي والحاضر، فالمضامين واحدة وإن اختلفت الألفاظ المؤدية لها، ومن الحديث يتبين الخلل في البنية الفكرية لهذه الفئة ، إذ أنها قائمة على المنهج الحرفي في فهم النصوص، فهم أحدهم إقامة حرف القرآن دون فهم معانيه، والإكثار من قراءته دون تدبره، أضف إلى انعدام النظرة الشمولية للنصوص الشرعية  فلا يوجد لديهم عام وخاص، بل اجتهاد من غير أهلية  ، فهاهو كبيرهم يقف بين يدي الرسول ليقول له " اعدل "وجهل مطبق بمقاصد الشريعة حتى لو يبست أفواههم من الصيام، وتورمت أقدامهم من القيام

 

    إن علينا  لمواجهة هذه الفئة وتحصين النشأ منها أن  نتبنى مشروعا عظيما لتدبر القرآن  في مناهجنا التعليمية  و مؤسساتنا الشرعية ، لأن إشارة الرسول  لوصفهم تقتضي منا الاستعداد الفكري لمكافحة فكر أولئك من خلال تفعيل التدبر ،  يقول ابن مسعود:  كان الرجل منا  إذا تعلم عشر آيات لم يجاوزهن حتى يعرف معانيهن ، والعمل بهن . بالإضافة إلى اعتماد مادة ( مقاصد الشريعة ) والغايات العظمى لها في تعليمنا النظامي .

   إن هذه الفئة التي أشار الرسول إلى اجتهادها في العبادة غاب عنها الغايات العظمى لما يتعبدون الله به ، فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ومن أعظم المنكرات سفك دماء الناس، والصيام وسيلة لتحقيق التقوى ومع ذاك لم يمنعهم صيامهم من تكفير المسلمين ، إن فقه المقاصد نحتاجه أجمع لنحقق روح العبادة التي يريدها الله من عباده .

 

 

   وفي الحديث أيضا إشارة إلى خطر الافتراق  إذ أنه البيئة المولدة لهذه الجماعات  وقد أشار إليه رسول الله حين قال " يخرجون على فرقة من الناس " ولذا لم يخرج هؤلاء في عهد رسول الله كجماعة  منشقة  ولا أبي بكر ولا عمر ، وإنما خرجوا بعد مقتل عثمان حين تنازع المسلمون،  فضعفت جماعتهم ، إن علينا أن نحارب الخلاف  وإن سماه البعض حراكا اجتماعيا، ورفعا لسقف الحرية ، لأن الخلاف شر كله ، وعلينا في مثل هذه الأوقات أن نسعى لجمع الكلمة لا تفريقها ، وردأ الصدع لا الإسهام في زيادته ، إن الأحاديث النبوية  تخبر بأن  غالبية  هذه الفئات " حدثاء الأسنان " وفي هذا إشارة إلى نقص العلم والتجربة، مما يجعلنا مطالبين بإقامة مشاريع فكرية للشباب لاحتوائهم، والإجابة عن الشبه المثارة والموجة إليهم ،كما تشير  الجذور التاريخية  إلى أن هذه الفئة استغوتهم  رؤوس أهل الأهواء والمطامع  من دعاة التفريق ، لقد حرك الخوارج الذين قاتلهم علي  السبئية كما تشير إلى ذلك المصادر التاريخية من دون أن يشعر هؤلاء الشباب أنهم أداة استغلت للطعن في الإسلام وأهله، ولذا تراهم يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان، ولولا أن مساحة المقال تضيق لتوسعت في طرح الأسباب ، لكن مشروع استشراف المستقبل في ضوء صحيح السنة ، لرسم مشاريع فكرية للأخطار التي أخبر عنها رسول الله في الفتن ، سيسهم في التقليل من نتائجها السلبية ، ولأن رسول الله لم يهدف إلى مجرد نقل خبر المستقبل ، لكنها رسالة إلى أمته للتهيئة النفيسية والمجتمعية لمواجهة هذا الأمر ، فهل وعينا رسالته .

 

التعليقات 0