هل لديك وعي بالثقافة القانونية في المجتمع السعودي؟
نعم
0%
لا
100%
archive
archive
4209018
نصيب القلب
الكاتب/المحاضر : د. نوال بنت عبدالعزيز العيد
عدد الزوار : 1318
تاريخ الإضافة : 22 ذو الحجة 1433
التقييم

 

    اكتظت محلات المواد الغذائية بالمبتاعين لاقتناء أصناف المطعومات والمشروبات استعدادا لاستقبال رمضان، وزاد زوار المواقع الالكترونية  المعتنية بالطهي من قبل السيدات، واختلفت استعدادات الناس لاستقبال هذا الشهر الكريم، وفي خضم هذا كله نسينا أو تناسينا الالتفاتة إلى ما نحمله بين أضلعنا والعناية بطبه، إذ أنه ليس للمرء أروح ولا أطرد للهموم ولا أقر للعين من أن يعيش سليم القلب مبرأ من وسواس  الضغينة، وثوران الأحقاد، إذا رأى نعمة تنساق إلى أحد رضي بها، وأحس فضل الله فيها، وفقر عباده إليها، وذكر قول رسول الله :" اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر" فيصبح ولسانه يشكر نعم الله عليه وعلى إخوانه المسلمينز

   وإذا رأى أذية لحقت مسلما حزن لحزن أخيه إذ أنه له كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر، وبذلك يحيا المسلم ناصع الصفحة، نقي القلب، مشرق الروح، مستريحا من نزعات الحقد الأعمى، لأن الحقد والغل داء عضال يردي القلب  طريحا بالمرض بل قد يقتله، وتأمل حال النبي الذي حكى عنه نبينا أنه ضربه قومه حتى أدموه، فجعل يسلت الدم عنه، ويقول :" اللهم اغفر لقومي فإنهم لايعلمون " كيف جمع في هذه الكلمات أربع مقامات من الإحسان  قابل بها إساءتهم العظيمة إليه، أحدها: عفوه عنهم، والثاني : استغفاره لهم، والثالث: اعتذاره عنهم بأنهم لايعلمون، والرابع: استعطافه لهم بإضافتهم إليه ، فقال:" اغفر لقومي " كما يقول الرجل لمن يشفع عنده فيمن يتصل به: هذا ولدي.

   إن سلامة القلب في الدنيا كفيلة بسلامة البدن الذي يحوي هذا القلب في يوم الكرب الطويل " يوم لا ينفع مال ولا بنين إلا من أتى الله بقلب سليم " وسئل رسول الله: أي الناس أفضل؟ قال : " كل  مخموم القلب صدوق اللسان" قيل: صدوق اللسان نعرف ، فما مخموم القلب؟ قال :" هو التقي النقي لا إثم فيه ولابغي ولاغل ولا حسد" ولربما عجز الشيطان أن يجعل من الرجل العاقل عابد صنم، ولكنه لن يعجز عن ضرب القلوب واختلاف الكلمة وإيقاع العداوة والبغضاء  وفي الحديث " إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكنه لم ييأس من التحريش بينهم" فيخسر المتخصمان ويربح الشيطان في إيقاع العداوة والبغضاء.

    بل إن صوم العبد وصلاته وقيامه وما يعمله من صالح الأعمال عند رأسه لايرفع لربه مادام أنه قد هجر مسلما أو خاصمه، وعند أبي داود بسند صحيح أن رسول الله قال:" تفتح أبواب الجنة كل يوم إثنين وخميس فيغفر في ذلك اليومين لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا من بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: انظروا هذين حتى يصطلحا " فانظر إلى أثر الخصومة إذا تفرعت أشواكها شلت زهرات الإيمان الغض، ولم يعد في أداء المفروضات خير.

    إن المحبة والاجتماع رحمة، والتنافر والفرقة عذاب" ولايزالون مختلفين إلا من رحم ربك " فالمرحمون مجتمعون على الخير، نقية قلوبهم، مرتاحة ضمائرهم، تقوم علائقهم على عواطف الحب المشترك، والود الشائع، والتعاون المتبادل، والمجاملة الرقيقة لامكان عندهم  للفردية المتسلطة، يقول تعالى ( والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا و لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ) فانظر إلى الآصرة الوثيقة التي تربط أول هذه الأمة بآخرها، وآخرها بأولها في تضامن وتكافل وتواد وتعاطف، وشعور بوشيجة القربى العميقة التي تتخطى الزمان والمكان والجنس والنسب ، وتتفرد وحدها في القلوب، تحرك المشاعر خلال القرون الطويلة، فيحمل المؤمن لأخيه الحب حيا وميتا، ويدعو له، ويسأل الله أن ينقي قلبه من الغل، هذه هي قافلة الإيمان، وهذا دعاء المؤمنين، فأنعم بالقافلة، وأكرم بدعائهم .

    إن رمضان فرصة عظيمة ومشروع كبير لالتفاتة  إلى القلوب وتنقيتها،  ووصل ما أمر الله به أن يوصل، وفي ذاك الأجر العظيم ، وفي الحديث: " ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة " قالوا: بلى . قال: " إصلاح ذات البين ، فإن فساد ذات البن هو الحالقة ،  لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين " أدام الله على قلوب المؤمنين الصفاء والنقاء ، وألف بين قلوبهم ، وأظهر أمرهم ، وجمع كلمتهم .

التعليقات 0